دانيال 5

1  بيلشاصّر الملك صنع وليمة عظيمة لعظمائه الالف وشرب خمرا قدام الالف.

2  واذ كان بيلشاصر يذوق الخمر أمر باحضار آنية الذهب والفضة التي اخرجها نبوخذناصّر ابوه من الهيكل الذي في اورشليم ليشرب بها الملك وعظماؤه وزوجاته وسراريه.

3  حينئذ احضروا آنية الذهب التي أخرجت من هيكل بيت الله الذي في اورشليم وشرب بها الملك وعظماؤه وزوجاته وسراريه.

4  كانوا يشربون الخمر ويسبحون آلهة الذهب والفضة والنحاس والحديد والخشب والحجر

5  في تلك الساعة ظهرت اصابع يد انسان وكتبت بازاء النبراس على مكلس حائط قصر الملك والملك ينظر طرف اليد الكاتبة.

6  حينئذ تغيّرت هيئة الملك وافزعته افكاره وانحلّت خرز حقويه واصطكت ركبتاه.

7  فصرخ الملك بشدة لادخال السحرة والكلدانيين والمنجمين.فاجاب الملك وقال لحكماء بابل اي رجل يقرأ هذه الكتابة ويبيّن لي تفسيرها فانه يلبّس الارجوان وقلادة من ذهب في عنقه ويتسلط ثالثا في المملكة.

8  ثم دخل كل حكماء الملك فلم يستطيعوا ان يقرأوا الكتابة ولا ان يعرّفوا الملك بتفسيرها.

9  ففزع الملك بيلشاصر جدا وتغيّرت فيه هيئته واضطرب عظماؤه.

10  اما الملكة فلسبب كلام الملك وعظمائه دخلت بيت الوليمة فاجابت الملكة وقالت ايها الملك عش الى الابد.لا تفزعك افكارك ولا تتغيّر هيئتك.

11  يوجد في مملكتك رجل فيه روح الآلهة القدوسين وفي ايام ابيك وجدت فيه نيّرة وفطنة وحكمة كحكمة الآلهة والملك نبوخذناصّر ابوك جعله كبير المجوس والسحرة والكلدانيين والمنجمين.ابوك الملك.

12  من حيث ان روحا فاضلة ومعرفة وفطنة وتعبير الاحلام وتبيين ألغاز وحلّ عقد وجدت في دانيال هذا الذي سماه الملك بلطشاصر.فليدع الآن دانيال فيبيّن التفسير

13  حينئذ ادخل دانيال الى قدام الملك.فاجاب الملك وقال لدانيال أأنت هو دانيال من بني سبي يهوذا الذي جلبه ابي الملك من يهوذا.

14  قد سمعت عنك ان فيك روح الآلهة وان فيك نيّرة وفطنة وحكمة فاضلة.

15  والآن أدخل قدامي الحكماء والسحرة ليقرأوا هذه الكتابة ويعرّفوني بتفسيرها فلم يستطيعوا ان يبيّنوا تفسير الكلام.

16  وانا قد سمعت عنك انك تستطيع ان تفسر تفسيرا وتحل عقدا.فان استطعت الآن ان تقرأ الكتابة وتعرّفني بتفسيرها فتلبّس الارجوان وقلادة من ذهب في عنقك وتتسلط ثالثا في المملكة

17  فاجاب دانيال وقال قدام الملك.لتكن عطاياك لنفسك وهب هباتك لغيري.لكني اقرأ الكتابة للملك واعرّفه بالتفسير.

18  انت ايها الملك فالله العلي اعطى اباك نبوخذناصّر ملكوتا وعظمة وجلالا وبهاء.

19  وللعظمة التي اعطاه اياها كانت ترتعد وتفزع قدامه جميع الشعوب والامم والألسنة.فايّا شاء قتل وايّا شاء استحيا وايّا شاء رفع وايّا شاء وضع.

20  فلما ارتفع قلبه وقست روحه تجبّرا انحط عن كرسي ملكه ونزعوا عنه جلاله

21  وطرد من بين الناس وتساوى قلبه بالحيوان وكانت سكناه مع الحمير الوحشية فاطعموه العشب كالثيران وابتلّ جسمه بندى السماء حتى علم ان الله العلي سلطان في مملكة الناس وانه يقيم عليها من يشاء.

22  وانت يا بيلشاصر ابنه لم تضع قلبك مع انك عرفت كل هذا.

23  بل تعظمت على رب السماء فاحضروا قدامك آنية بيته وانت وعظمائك وزوجاتك وسراريك شربتم بها الخمر وسبّحت آلهة الفضة والذهب والنحاس والحديد والخشب والحجر التي لا تبصر ولا تسمع ولا تعرف.اما الله الذي بيده نسمتك وله كل طرقك فلم تمجده.

24  حينئذ أرسل من قبله طرف اليد فكتبت هذه الكتابة.

25  وهذه هي الكتابة التي سطّرت.منا منا تقيل وفرسين.

26  وهذا تفسير الكلام منا احصى الله ملكوتك وانهاه.

27  تقيل وزنت بالموازين فوجدت ناقصا.

28  فرس قسمت مملكتك وأعطيت لمادي وفارس

29  حينئذ أمر بيلشاصر ان يلبّسوا دانيال الارجوان وقلادة من ذهب في عنقه وينادوا عليه انه يكون متسلطا ثالثا في المملكة.

30  في تلك الليلة قتل بيلشاصر ملك الكلدانيين

31  فاخذ المملكة داريوس المادي وهو ابن اثنتين وستين سنة